منتدى خاص بطلبة اكاديمية المدينة.

تصويت

المواضيع الأخيرة

» تدريب وتوظيف محاسبين
الخميس أبريل 30, 2015 6:51 am من طرف egaaegaa

» تدريب وتوظيف محاسبين
الأربعاء أبريل 29, 2015 8:17 am من طرف egaaegaa

» تدريب وتوظيف محاسبين
الأحد أبريل 26, 2015 8:21 am من طرف egaaegaa

» تدريب وتوظيف محاسبين
الإثنين أبريل 20, 2015 8:11 am من طرف egaaegaa

» تدريب وتوظيف محاسبين
السبت أبريل 18, 2015 9:16 am من طرف egaaegaa

» تدريب محاسبيبن
السبت يوليو 21, 2012 3:39 am من طرف مايتى برونيى

» الموضوع الشامل الكامل عن شركة جولد ماين gold mine (لن تحتاج لأى زيادة ) GMI
الأحد يونيو 24, 2012 5:03 pm من طرف كاما

» شركة راى نت
الجمعة مايو 18, 2012 4:06 pm من طرف مصطفى11

» محتاج مساعدة
الثلاثاء مايو 15, 2012 1:10 pm من طرف ghost rider

المتواجدون الآن ؟

ككل هناك 3 عُضو متصل حالياً :: 0 عضو مُسجل, 0 عُضو مُختفي و 3 زائر

لا أحد


[ مُعاينة اللائحة بأكملها ]


أكبر عدد للأعضاء المتواجدين في هذا المنتدى في نفس الوقت كان 15 بتاريخ الأربعاء يوليو 28, 2010 9:13 am

تدفق ال RSS


Yahoo! 
MSN 
AOL 
Netvibes 
Bloglines 

    كواليس مباراة مصر والجزائر

    شاطر
    avatar
    محمد صلاح الشافعى

    عدد المساهمات : 101
    تاريخ التسجيل : 29/10/2009
    العمر : 27
    الموقع : http://medovb.hooxs.com

    كواليس مباراة مصر والجزائر

    مُساهمة من طرف محمد صلاح الشافعى في الإثنين نوفمبر 16, 2009 5:21 pm






    هل تريد أن تعرف كواليس مباراة مصر والجزائر وكيف مرت الساعات على الجماهير الذين زاد عددهم عن 80 ألف مشجع؟



    أمام البوابات:
    -
    "منذ العاشرة صباحا بدأت الجماهير في التجمع أمام البوابات التي لم تفتح
    قبل الواحدة ظهرا، امتلأت مدرجات الدرجة أولى ممتاز بالكامل ومنع الأمن
    بعض الجماهير الذين يحملون تذاكر من الدخول، فهاجت الجماهير وكسروا
    البوابات، وبعد أن دخلنا لم نجد غير السلم للجلوس عليه، كما أن العديد من
    المشجعين اضطروا إلى الجلوس في مدرجات مختلفة عن تذاكرهم بسبب الزحام".

    -
    "في تمام الساعة الخامسة قبل المباراة بساعتين ونصف اكتمل الإستاد على
    آخره، وكان معنا بنات لم يستطعن الدخول واضطررن إلى العودة إلى منازلهن".

    غنينا مع سعد: "قبل بداية المباراة نزل المطرب سعد الصغير إلى أرض الإستاد وشاركه الجمهور في غناء أغنية (يا أغلى اسم في الوجود يا مصر)".

    عملية الإحماء: "الحضري أول من نزل من لاعبينا أرض الملعب، وقتها اشتعلت المدرجات، وهتفنا بشدة للاعبينا".

    بداية المباراة: "وقفنا جميعا مع انطلاق صافرة الحكم، واتفق جميع المشجعين على تعمد الشوشرة على كل لاعب جزائري يلمس الكرة ونجحنا في إرباكهم".

    الدرجة الثانية: "الشركات الإعلانية وزعت علينا شوكولاتة وعصائر وتيشيرتات منتخب مصر".

    الدرجة الثالثة شمال: "جلسنا بجانب جماهير الجزائر، وحوالي الساعة 4 أشعلوا النار في العلم المصري، فردينا عليهم وقلنا لهم اطلعولنا بره".

    الهدف الأول:
    - "وجدنا أنفسنا في مكان غير مكاننا ونحضن أشخاص لا نعرفهم".
    - "بعد هذا الهدف توقعنا جميعا أن مصر ستفوز بعدد أهداف كبير".

    الاستراحة: "اشتعلت بعض الخناقات بين الجماهير على الكراسي، ومع بداية الشوط الثاني عاد الجميع للتشجيع ونسوا جميع خلافاتهم".

    الدقيقة 80 بداية الإحباط: "بدأنا في الهتاف ضد اللاعبين المصريين وخاصة أحمد المحمدي، وبدأنا نجلس ونهدأ محبطين، بينما ارتفعت أصوات الجزائريين".

    في الدقيقة الأخيرة من الوقت الأصلي: "كاس العااالم.. كاس العااالم.. تشجيع انطلق من مدرجات الثالثة شمال وانتشر بين جميع المدرجات في ثوان".

    الدقيقة 50:
    "مع كرة عيد عبد الملك كنا خايفين من الحكم أنه يحسبها خارج الملعب، ذهبت
    الكرة لمتعب.. نحن شاهدنا الكرة بالتصوير البطيء.. مع دخول الكرة المرمى
    انفجرت الجماهير وانطلقت الشماريخ وإتهزت المدرجات كأنه زلزال".

    الهدف الثاني:
    "محدش كان مصدق نفسه، وقفنا نهيص ومن شدة التشجيع أتكسرت بعض الكراسي، لم
    أر فرحة في حياتي مثل الهدف الثاني، لم أر مباراة بهذا الجمال، وكان
    الجميع في حماسة شديدة لمصر لم أقابلها في حياتي، وأحد المشجعين سجد لله
    شكرا وسط المدرجات.. فضلنا نشجع متعب وبعد كده وجهنا كل هتافنا نحو جماهير
    الجزائر".

    الشماريخ: "بعض المشجعين دخلوا بالشماريخ ولم يظهروها إلا في نهاية المباراة حتى لا يتعرض لهم الأمن".

    بعد الماتش:
    "خرجت الجماهير تحتفل، ولم تكن هناك فرصة للاحتكاك بجماهير الجزائر نظرا
    للحراسة الأمنية المشددة التي فرضت عليهم ولم يخرجوا إلا بعد ساعة من
    انتهاء اللقاء".


    لقطات من المباراة

    الدعاء وقت الأذان: "بعد كل أذان كان يتوقف التشجيع ونقرأ الفاتحة وندعو جميعا الله ونطلب منه النصر لمصر".

    السيدة العجوز:
    "كانت تجلس في مدرجات الدرجة الثانية سيدة كبيرة في السن، ظلت طوال
    المباراة تقرأ في المصحف وتدعو الله، دون أن تهتف أو ترفع صوتها بالتشجيع".

    العرب شجعوا مصر: "كان معانا جماهير من ليبيا والكويت والسودان وجاليات عربية كثيرة حضروا لتشجيع مصر، الكويتيون رسموا على وجههم علم مصر والكويت".

    الصحفي الجزائري:
    "قبل بداية اللقاء، كان هناك صحفي جزائري يجلس في مدرجات الصحفيين، رفع
    علم الجزائر، فغضبت الجماهير، وتدخل الإعلاميين المصريين وأقنعوه بالجلوس
    على كرسيه والهدوء".

      الوقت/التاريخ الآن هو الجمعة نوفمبر 24, 2017 11:37 am